ليس لديك حساب

نسيت رقمك السري؟
انقر هنا، سيتم إرسال رابط إلى عنوان البريد الإلكتروني لاسم المستخدم الخاص بك.

David Adler

المدير التنفيذي ومؤسس BizBash

الولايات المتحدة | in

ديفيد أدلر ، الرئيس التنفيذي ومؤسس BizBash هو رجل أعمال مخضرم في وسائل الإعلام والتسويق وصناعة الأحداث.وهو يؤمن بأن منظمي الفعاليات من جميع الأنواع بحاجة إلى أن يكونوا "فنانين من أصحاب الأداء التعاوني العالي" ،وقد أسس BizBash في عام 2000 لتعزيز هذه القضية. منذ ذلك الحين ، نمت الشركة لتصبح أكبر شركة إعلامية من صنف B-to-B -ما بين المؤسسات التجارية- لصناعة الأحداث مع أكثر من 2.5 مليون جلسات مستخدمين سنويًا. تم تصميم مجلات الشركة ورسائلها الإخبارية ومواقعها على شبكة الإنترنت وعروضها التجارية وفعالياتها خصيصًا للسماح لمخططي الأحداث والمنتجين بمشاركة المناهج الجديدة وأفضل الممارسات بالإضافة إلى أفضل المحافل و والموردين لإلهام التجمعات الأكثر ذكاءً من جميع الأنواع. شغل أدلر سابقًا منصب نائب رئيس اتصالات الشركات لشركات الإعلام Macmillan Inc. و Primedia حيث اشتهر بمبادراته المبتكرة التي تخطت العالم. أطلق مجلة اجتماعية لعاصمة البلد تدعى واشنطن دوسييه "Washington Dossier" ، وباعها بعد مرور 15 عامًا من الابتكار واستخدام مناهج جديدة لتغطية جانب القوة الانسانية ، بما في ذلك واحدة من أولى القوائم المنسقة لأفضل 1000 أقوى شخص في العاصمة واشنطن . شغل العديد من الأدوار القيادية طول حياته المهنية ، بما في ذلك مع وزارة الخارجية الأمريكية كمستشار ، حيث قاد المبادرات مع رئيس البروتوكول بما في ذلك حملة بما في ذلك حملة رعاة الدبلوماسية لإعطاء المبادرات التعليمية لوزارة الخارجية ، مطلقا لأول مؤتمر عالمي لرؤساء البروتوكولات . أصبح المؤتمر الذي أطلقت عليه تسمية " مبادرة الشيف الدبلوماسي الأمريكي".بعد مأساة 11 سبتمبر ، أصبح الرئيس المشارك لـ CEME (مبادرة المؤتمرات والمعارض والاجتماعات والأحداث) ، التي تم إنشاؤها للمساعدة في إعادة بناء صناعة الأحداث في مدينة نيويورك.يقيم أدلر في مدينة نيويورك وينشط حاليًا في العديد من المنظمات المهنية الغير ربحية والشركات.

صوت
EN FR ES AR

ما هو عنوان بريدك الالكترونى؟

ما هو إسمك؟

ماهو إسم عائلتك؟

ما هو رقم هاتفك؟

ما هي شركتك؟

ما هو موقفك؟

موافقة

ما هو عنوان بريدك الالكترونى؟

أملنا أن تصلكم رسالتنا هذه وأنتم وعائلاتكم في أتم صحة وأجمل روح.

كلنا سعادة بالعودة إلى مقر العمل، لنستمر في بناء مختلف المنصات التقليدية والافتراضية، التي تحدث التأثير المرجو منها.